ابدأ يومك

سلام القلب

قراءة اليوم :( تكوين 39: 20, 21) " ولكن الرب كان مع يوسف ( فى بيت السجن ) وبسط إليه لطفاً وجعل نعمة له فى عينى رئيس السجن . " إن الكلمة الكتابية " نعمة " تعنى أيضاً مسرة ، فقد كان الله مسروراً من يوسف ، وبالتالى رئيس بيت السجن . لقد كانت الظروف التى تحيط بيوسف فى غاية الصعوبة .. جدران السجن ، والقيود التى فى يدية ، والملل من أ ن يكون محبوساً طوال الوقت ، وقبل كل ذلك كراهية إخوته له ، وظلم زوجة فوطيفار له . لكنه مع كل ذلك لم يتذمر ! لقد كان لدى يوسف أكثر من سبب قوى ليكره الآخرين ، وليكون محبطاً ، ويتمنى الموت .. بل ربما أراد أن يصرخ بأعلى صوته : " أخرجونى من هنا . أنا لم أرتكب أى خطأ ! " غير أنه بطريقة ما شعر بالسلام فى قلبه ، وهذا السلام لم يكن من يوسف نفسه , كلا ... لقد كان رضا الله عنه الذى استطاع أن يشعر به وسط كل هذه الظروف هو السبب فى هذا السلام . صلاة:أبى السماوى أشكرك لأنك معى فى كل الظروف ، وتملأنى بسلامك الرائع .. آمين .
Scroll