ابدأ يومك

لا تشكي

لا تشكي وكان الرب يسير أمامهم نهارا في عمود سحاب ليهديهم في الطريق وليلا في عمود نار ليضيء لهم. لكي يمشوا نهارا وليلا" (خروج 13: 21). لا يعمل الله دائما بالطريقة التي نريدها ونستحسنها. فبدلا من أن يهدي الله بني إسرائيل إلى الطريق المباشر من مصر إلى أرض الموعد قادهم إلى طريق أطول لتجنب الحرب مع الفلسطينيين. فإذا كان الله لا يقودك في أقصر الطرق إلى هدفك فلا تشكي وتقاومي بل اتبعيه طائعة واتكلي عليه ليهديك آمنة من عقبات خفية لا ترينها فهو يستطيع أن يرى نهاية رحلتك من البداية. وهو يعرف أفضل الطرق وأكثرها أمنا. تأكدي أن الله معك كما كان مع بني إسرائيل في البرية؛ فقد أعطاهم عمود نور في الليل وعمود سحاب في النهار.إن الله يريد أن يكون لنا نفس هذا اليقين أي أن ندرك بأنه معنا ليلا ونهارا ويحمينا كل الأوقات. لقد كان عمود النار والسحاب نوعا من ظهور الله في صورة منظورة وحماهم من أعدائهم. فماذا أعطانا الله ليكون لنا نفس هذا اليقين؟ إن كلمته بين أيدينا تعرفنا عليه وعلى وصاياه التي إن حفظها الإنسان يحيا وينجو من العذاب الأبدي.ارجع إلى كلمة الله لتتأكد انه معك وتتعرف عليه. فكما تطلع العبرانيون إلى عمود السحاب والنار نستطيع نحن أن نتكل عليه ليتولى امرنا استنادا على أمانته فهو أمساً واليوم وإلى الأبد.
Scroll