إنة من إحسانات الرب أننا لم نفن ،لأن مراحمه لا تزول (مرا 3 : 22 (

الكتاب المقدس
  • اقرأ
  • ابدأ الآن في استخدام "كتابك الشخصي" الذي يساعدك على دراسة الكلمة بطريقة مبسطة و شيقة.
أشترك معنا ليصلك الجديد لدينا
   
خريطه البرامج
ابدأ يومك مسكن الله مع الناس
"هوذا مسكن الله مع الناس وهو سيسكن معهم" (رؤ 21: 3 ) عندما نسمع كلمات مزمور 84 "ما أحلى مساكنك يا رب الجنود"، ألا تترك فينا سروراً عظيماً، خاصة إذا فهمنا معناها؟! وأي تأثير بالغ يتركه فينا هذا الحق متى قبلناه بكل قلوبنا. إن الله يريدنا أن نسكن معه شخصياً في مسكنه!! نعلم أنه يسكن معنا الآن، ولكن حتى الآن لم نسكن نحن معه في مسكنه. إنه لم يسكن قبلاً مع آدم، ولا سكن آدم معه. فإننا نقرأ أن الله هيأ مكاناً لسكنى الإنسان ووضعه فيه، "وغرس الرب الإله جنة في عدن شرقاً. ووضع هناك آدم الذي جبله" (تك 2: 8 ) . وكان الله يأتي لزيارته، لكنه لم يسكن معه. ولأول مرة نقرأ عن الله نازلاً إليه "وسمعا صوت الرب الإله ماشياً في الجنة" (تك 2: 8 ) . ثم يكلمه "آدم، أين أنت؟". فالجنة في الأرض لم تكن مكاناً لسكنى الله. لكننا نقرأ في الرؤيا " هوذا مسكن الله مع الناس ، وهو سيسكن معهم" (تك 2: 8 ) . وأيضاً أن "الخروف هو هيكلها وسراجها" (تك 2: 8 ، 23) "ما أحلى مساكنك يارب الجنود. تشتاق بل تتوق نفسي". فالقلب الذي وجد الله، يتوق ليسكن معه. هذه كانت رغبة التلاميذ على جبل التجلي، فطلبوا ثلاث مظال. إنه طلب يهودي [ إذ يتفق مع فكرة عيد المظال ] ، لكنهم لم يحتملوا فكرة رحيل المسيح عنهم، فجلّ رغبتهم أن يبقى معهم. أرادوا أن يحتفظوا به، لكنه لم يبق، بل ترك لهم ولنا هذه الكلمات "لا تضطرب قلوبكم ... في بيت أبى منازل كثيرة .. أنا أمضى لأعد لكم مكاناً وإن مضيت وأعددت لكم مكاناً، آتى أيضاً وآخذكم إلىَّ حتى حيث أكون أنا تكونون أنتم أيضاً" (تك 2: 8 -3) إنه شيء جديد لم نسمع عنه من قبل، ويحمل لنا بركة عُظمى، أن الإنسان سيسكن مع الله في مسكنه. والرب يسوع لم يستطع أن يبقى هنا مع تلاميذه الأعزاء، فالأرض قد تدنست، ولكنه سيأخذ خاصته إليه، إلى مكان القداسة، وكل شيء هناك يتفق مع متطلبات القداسة. وشعبه سيسكن معه "أيها الآب أريد أن هؤلاء الذين أعطيتني يكونون معي حيث أكون أنا لينظروا مجدي" (يو17).